الاستثمار الجريء .. تحدي قانوني جديد

  • الاستثمار الجريء .. تحدي قانوني جديد ديمه بنت طلال الشريف تشهد الشركات والمؤسسات الواعدة في الوقت الحالي نهضة غير مسبوقة، وذلك مع انتشار مفهوم الاستثمار الجريء وتوسع الشركات الاستثمارية في خياراتها وتركيزها بشكل لايستهان به على الشركات الناشئة وأفكارها الإبداعية. لذلك سنتطرق اليوم بشكل مختصر إلى أهم مزايا ومخاطر هذا النوع من الاستثمارات. يركز ملاك شركات الاستثمار هذه على فكرة التمويل المالي والربح طويل الأمد، فنراهم يقدمون التمويل للمؤسسات الناشئة والواعدة ذات مؤشرات النمو العالية. في المقابل ، يحصلون على حصة في هذه الشركات الصغيرة على أساس المخاطر المرتبطة بالاستثمار والعوائد المتوقعة. في الناحية الأخرى، يعتقد الأغلبية أن جل ما يبحث عنه رواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة هو التمويل المالي فقط، في حين أن البعض منهم لايكتفي بالحصول على التمويل فقط، بل يطمح إلى الحصول ايضاً على الدعم الذي تستطيع أن تقدمه الشركات الاستثمارية بفضل خبرتها الإدارية والتشغيلية والاستفادة من جولاتها في السوق وتجاربها. أحياناً، قد تلجاً بعض الشركات الاستثمارية إلى هذا النموذج الاستثماري بهدف تقييد منافسة الشركات الناشئة لها والتعرف على أهم العوامل التي قد تخفف من مخاطر استثماراتهم التنافسية على المدى الطويل. مع بدء انتشار هذا النوع من الاستثمارات بإطارها الجديد إلا أنه لا يوجد أسلوب موحد في تنفيذها، فقد نرى في كثير من الأحيان أن هؤلاء المستثمرين قد شغلوا أدواراً إدارية فعالة في الشركات الصغيرة، وأحياناً قد نرى الشركة المستثمرة بعيدة كل البعد عن الإدارة والتشغيل، وتحصر ارتباطها مع الشركة الناشئة في التمويل المقدم وفي العوائد المالية فقط. لعل أهم العقبات التي تواجه الأطراف في هذا النوع من الاستثمار هي المخاطر القانونية التي تتعلق أيضًا بنسب الملكية وتوزيع الأرباح وتقسيمها، حيث غالبًا ما يتم التغاضي عن التحصين القانوني الدقيق للعقود بسبب الإغراءات المرتبطة بالتمويل والحصول على الدعم المالي الفوري. لذلك، يجب على الأطراف عند التعاقد التأكد من وجود آلية واضحة و محددة لتقسيم الأدوار ، وكيفية التوجيه، وكذلك حدود صلاحيات التدخل واتخاذ القرار. بلا شك، دور الاستثمار الجرئ ومؤسساته لا ينحصر فقط على الدعم الذي يتم تقديمه للشركات الناشئة بشكل مستقل، بل يمتد إلى ماهو أكبر من ذلك ليشمل تزويد المجتمع ودعم الاقتصاد من خلال مساعدة الشركات الناشئة ذات الأفكار الإبداعية في تنفيذ تقنيات جديدة ومشاريع خدمية تلامس حياة الفرد اليومية وتلبي احتياجاته على اختلافها. ‏مستشارة قانونية، عضو الاتحاد الدولي للمحامين ‏dimah_alsharif@