دعم اقتصادي في زمن الكورونا

  • دعم اقتصادي في زمن الكورونا ضمن جهود المملكة لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد، أعلنت قبل ساعات مؤسسة النقد العربي السعودي عن الدعم المالي الموجه للقطاع الخاص والذي يقدر بمبلغ 50 مليار ريال. جاء هذا الدعم في وقت تسارع فيه المملكة عقارب الساعة لاحتواء انتشار الوباء سواء من توفير للرعاية الصحية اللازمة وكذلك من ناحية أخرى تركز على دور المجتمع في سلامة أفراده. ولأن الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لمنع انتشار هذا الفيروس أثرت وستؤثر بشكل فارق في الاقتصاديات، تم استحداث هذا الدعم لمواجهة الآثار الاقتصادية والمالية المتوقعة. حيث ركزت نقاط برنامج الدعم الخاص على المنشآت الصغيرة والمتوسطة، فاشتملت تسهيلات البرنامج على إيداع مبلغ يصل إلى (30) مليار ريال للبنوك وشركات التمويل بهدف تأجيل عملية سداد مستحقات هذه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لمدة تصل إلى ستة أشهراعتباراً من تاريخ الأمس. ويأتي بعد ذلك تسهيل الحصول على التمويل الميسر لهذه المنشآت بميزانية مخصصة لذلك تصل إلى (13.2) مليار ريال، وتهدف بدورها إلى ضمان وتحفيز استمرارية هذه المنشآت. وكذلك تم إيداع مبلغ يصل إلى (6) مليارات ريال للبنوك وشركات التمويل بهدف إعفاء المنشآت الصغيرة والمتوسطة من تكلفة (كفالة) وهوالبرنامج الذي يختص بضمانات تمويل قروض المنشآت الصغيرة والمتوسطة. بكل تأكيد، خطوة جريئة مثل أداة الدعم هذه لن تنمي فقط قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتحافظ على استمراريته، بل ستحافظ أيضًاعلى استقرار عملية التوظيف واحتواء المواهب. أخيرا، حفظ الله مملكتنا الحبيبة وبارك جهودها التي تصاحبنا في المنشط والمكره.