الشراء الموحد وصناعة الدواء

  • الشراء الموحد وصناعة الدواء مارأيكم بنظام الشراء الموحد؟ وهل له الأثر الفعال على الاقتصاد وخطط التوفير الحكومي؟ لعلنا نتطرق بشكل مقتضب إلى هذه النقطة بمثال على أرض الواقع. نوبكو.. هي الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية، والتي تدير عملية شراء الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية للمستشفيات الحكومية ومرافق الرعاية الصحية. كما أنها تعتبر أكبر شركة مركزية تخدم عمليات الشراء الطبي، والتخزين، والتوزيع للأدوية والاجهزة والمستلزمات الطبية في المملكة. وتفاعلاً مع أزمة هدر الدواء التي يعاني منها القطاع الصحي، تعمل الشركة جاهدة على خفض تكلفة الأدوية الحكومية مع ضمان أسعار تنافسية وذات جودة عالية للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية، وذلك بعد دراسة وتحديد احتياجات الجهات الحكومية المستفيدة والتي نتج عنها فرقاً هائلاً في أرقام التوفير، حيث تم توفير أكثر من 705 مليون ريال كفرق سعر نتيجة التفاوض بعد الترسية وخلال منافسة واحدة فقط. ويلعب الشراء الموحد دوراً كبيراً كذلك في تشجيع المحتوى المحلي، حيث وفرت الشركة على سبيل المثال مبلغ 3 مليار ريال كمشتريات من المصانع المحلية السعودية. مثل هذه الجهود، تساهم بشكل جدي في تحقيق أحد أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال تحسين كفاءة وفعالية قطاع الرعاية الصحية عبر تطوير وتسخير تقنيات المعلومات والتحول الرقمي، حيث تم على سبيل المثال اطلاق الدليل الإلكتروني الموحد للبنود الطبية الذي يمكن اعتباره المرجع المعتمد للأسعار على المستويين المحلي والدولي، مما يضيق المجال لأي محاولات استغلال او استفادة غير مشروعة. بالإضافة إلى ذلك، تم استحداث من السوق الإلكتروني على هيئة منصة تخدم المنشآت الصحية الحكومية وتقوم بتوفير المنتجات والبيانات الطبية في وقت قصير وبأسعار تنافسية. ولعل النقطة الأهم في مقال اليوم هي تسليط الضوء على أثر الشراء الموحد في دعم الاقتصاد وتوفير ميزانيات هائلة للدولة، ومع أن العديد من الشكاوي صاحبت انطلاق شركة مثل نوبكو على سبيل المثال وخاصة من قبل القطاع الخاص، إلا أن الفائدة التي عادت على آلية تنظيم وحوكمة امداد القطاع الصحي بالدواء هي أكبر من الضرر الذي طال وسطاء التعاقد والتسويق بين شركات الدواء والشركات المصنعة سابقاً، خاصة وأن الشركة تشرك القطاع الخاص بشكل كبير في أنشطتها. ونتطلع في مثل حالة نوبكو إلى تفعيل أكثر لعلاقاتها المشتركة مع مؤسسات القطاع الصحي الأخرى وخاصة الهيئة العامة للغذاء والدواء التي تلعب دوراً أساسياً في ترخيص وتصريح الأدوية.